top of page

الزيارة الكبرى

تاريخ التحديث: ١٤ مايو ٢٠٢١



هذه المادة بنيت لنصل ولنتعرف على ذاتنا الصغرى (وهي ذاتنا الحقيقية)، تلك الذات التي تدفعنا دوما لاكتشافها، وتأن حزنا صامتا حين نتجاهلها، وتذَّكِرنا بحب حين نستمع إليها..

وقد وضعنا في هذه المادة مراحل سبعة في أربع محطات هي فصول هذه المادة، وهي كما يلي:

محطة الزيف، محطة اليقظة، محطة التعرف، محطة التمام..

نتمنى لك وقتا ممتعا في هذه الزيارة المميزة والجميلة..